100,000 درهم من نصيب فاطمة سليمان سعيد الدرمكي الفائزة بمسابقة القاء القصيدة

إذاعة الأولى تتوج الفائز في مسابقة إلقاء

قصيدة “ما تاب” للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم

دبي، 14 نوفمبر 2017: أجرت إذاعة الأولى السحب اول من امس الموافق 12 نوفمبر، للاعلان عن الفائز في مسابقة افضل وأصح إلقاء لقصيدة “ما تاب” لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي  “رعاه الله”.

وكانت إذاعة الأولى، قد اطلقت في 8 نوفمبر مسابقة للإلقاء على منصات التواصل الإجتماعي التابعة للإذاعة، لتحفيز المتصلين وتشجيعهم على التفاعل واتقان فن القاء قصائد الشعر الشعبي. وتلقت الإذاعة عددا كبيرا من الإتصالات.

وتم اجراء السحب في المسابقة خلال برنامج “للشباب راي” والإعلان عن الاسم الفائز  الذي كان من نصيب فاطمة سليمان سعيد الدرمكي التي حصلت على مبلغ الجائزة وقدره 100 الف درهم اماراتي ، لتسطر بذلك البداية لهذا النهج من المسابقات المحفزة لإذاعة الأولى وتطوير المواهب وصقلها ونقل الموروث إلى الأجيال الشابة.

من جهته، علق سعادة عبد الله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث عن أهمية ترسيخ ثقافة الشعر الشعبي في الدولة مؤكداً بأن الإذاعة تعتبر منبراً مثالياً لمثل هذه المبادرات والمسابقات التي تبلور رؤية الإذاعة والمركز في آن وقال “نعمل منذ سنوات طويلة لإحياء التراث من جوانب مختلفة، لنحافظ على الهوية الاماراتية وقد تستغرق بعض الأعمال سنتين او ما يزيد قبل تنفيذها، ولكن جاءت قصيدة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حفظه الله ورعاه، لتختصر لنا الطريق لما تحتويه من مادة تراثية غنية وصور شعرية ذات ابعاد ترتكز على هويتنا الوطنية، لذا قمنا بإطلاق المسابقة على منصات التواصل الإجتماعي، تلقينا إثرها قرابة ال 8000 طلب للمشاركة عبر الهاتف إلا أننا نظرا لضيق الوقت لم نتمكن الا من اخذ 700 مشاركة فقط”.

واشار بن دلموك “تعتبر  هذه الخطوة بداية طيبة لاختبار مدى تفاعل الجماهير لا سيما وان هناك مؤسسات كثيرة في الدولة تعنى بنفس المجال وتشارك في فعاليات كثيرة في الدولة لإيصال الرسائل ونشر الوعي وكلنا يكمل الآخر”.

واضاف بن دلموك “نحو 80 بالمئة من المشاركات التي تم قبولها، جاءت من المستمعين المحبين للشعر وليس من الشعراء ففوجئنا بقدراتهم وبمشاركة الكبار والصغار على حد سواء، لذا فتحنا الباب بدون قيود أو شروط على أن ينال الجميع فرصة الإلقاء وتم اجراء السحب لجميع المشاركين من كل الجنسيات. ولا يسعني سوى أن اتقدم بالشكر الجزيل للشعراء الذين شاركوا فهم ايضا لبوا نداء مبادرة “شاركنا حفظ تراثنا”، ونشكر جميع المشاركين الذين ساهموا باحياء الجانب الثقافي من التراث، وإنجاح هذه التجربة التي نتطلع بعدها لإطلاق المزيد، واسعدنا هذا التفاعل مع القصيدة الذي زاد من فخرنا لأن إذاعة الأولى تستقطب مستمعين من كافة الأعمار”.

وتابع بن دلموك بأن الأولى تلقت مشاركات من داخل الدولة وخارجها مثل الصومال واستراليا والأردن واسبانيا  مما يؤكد اتساع قاعدة الستمعين العرب المقيمين في بلدانهم أو في باقي الدول الاجنبية.   مضيفا بأن كل من شارك بالقاء القصيدة قد تأهل في المسابقة لأن تفاعلهم اثرى الإذاعة.

وقالت الحائزة على الجائزة فاطمة سليمان الدرمكي”اذاعة الاولى رفيقة الدرب والمحطة التي استمع اليها في المنزل وعندما سمعت عن المسابقة مباشرة بدأت بالاتصال ولم يحالفني الحظ لانشغال الخطوط حتى تمكنت من القاء القصيدة خلال برنامج للشباب راي. كان ابي يشل الونه ويقصد القصيد فنحن من البدو والشعر لطالما كان لغة الارتقاء في بلاغة الوصف والمعنى. وتملأ قصيدة “ما تاب” الوان الحزن وأهازيج الفرح وصور شعرية بليغة مليئة بالتحدي والتحفيز، لذا تغنيت بها عند الإلقاء. وقبل ان يتم اعلامي بالفوز كنت استعد لصلاة العصر، وتلقيت الخبر الذي لا اكاد اصدقه حتى الآن. انا سعيدة بالفوز في هذه المسابقة واستمتعت بعّد القصيدة عبر اثير الأولى التي اتابعها طيلة اليوم بفضل تميز برامجها في الطرح والمضمون التراثي والفنون الشعبية”.